اعمدة الرأي

الهندي عزالدين يكتب: أقالوا جنرال الشاشات البراقة بالتفكيك !!

 اقالة الأخ الحبيب الجنرال حسن فضل المولى من إدارة قناة النيل الأزرق  كان منتظراً منذ شهور .. لكني كنتُ أتوقع صدوره بطريقة قانونية و إدارية مختلفة في إطار لائحة شركة النيل الأزرق ،حيث تملك الحكومة 45% من أسهم القناة ، و يملك رجل الأعمال المحترم وجدي ميرغني 55% من الأسهم ، و بالتالي كان ميسوراً أن يجتمع مجلس الإدارة ،و كان يمثل الحكومة فيه وكيل وزارة الإعلام و مدير الهيئة العامة للإذاعة و التلفزيون ، فيقرر المجلس إعفاء حسن أو قبول استقالته ، لأنه في الأساس ممثل الحكومة في هذه الشراكة و ليس ممثلاً  لوجدي ميرغني .

و رغم أن الجنرال حسن اجتهد في أن يكون مهنياً و متوازناً في تعامله مع الأحداث السياسية بعد الثورة و تغيير النظام ، فتقبله و تعامل معه باحترام  (على الأقل شكلياً) كلٌ من وزير الإعلام فيصل محمد صالح  و وكيل أول الوزارة الرشيد سعيد ، ما أوحى برضا الوزارة عن أدائه المتوازن في إدارة القناة ، إلاّ أن قرار لجنة تفكيك نظام ال30 من يونيو 1989 باعفاء حسن فضل المولى من منصب مدير القناة استناداً إلى ملكية الحكومة لأسهم فيها ، أكد بما لا يدع مجالاً للشك أن هؤلاء (القحاتة) لا يغتسلون من درن الانتقام .. أبداً ، و لا ينسون ، و إن بدا للبعض أنهم يتناسون .

 

كان بامكان الوزير فيصل ، أو الوكيل الرشيد ، أن يطلبا من الأخ حسن الاستقالة ، لأن لجنة التفكيك بصدد إعفائه ، لكنهما لم يفعلا .. ليكون القرار إقالة بالتفكيك !!

 

 لقد أبليت  أخي حسن في هذه المهنة و هذا الموقع  بلاء ً حسناً ، وقدمت ما لا يستطيع تقديمه زيد أو عبيد من بعدك .. صنعت القناة الأولى في السودان و قبلها جعلت لتلفزيون السودان في عهد إدارتك للبرامج طعم و لون ، و هذا يكفيك فخراً و عزة .. إذهب إلى بيتك و أولادك آمناً مطمئناً .. مرتاح البال .. و أكتب لنا درراً كتلك التي اتحفتنا بها عن ذكرياتك في المحروسة .. و اعلم بأن النيل الأزرق انتهت من بعدك .. كما انتهى كل السودان .

مقالات ذات صلة

إغلاق