اعمدة الرأي

مناظير – زهير السراج – قهقهة السر قدور !

* تناولتُ أول أمس اعتداء قناة (النيل الأزرق) وبرنامج (أغاني وأغاني) على حقوق المبدعين القدامى المحبوبين لكل اطياف الشعب السوداني بإذاعة أغنياتهم بدون ان ينالوا حقوقهم حتى الأدبية منها، بينما تجنى القناة ومقدم البرنامج والمطربين المقلدين مليارات الجنيهات من الرعاية والاعلانات والتجارية، ولقد كان المبلغ الذى حصلت عليه القناة في عام واحد من شركة (سوداني) الراعية للبرنامج قبل اختطافها بواسطة شركة (زين) ثلاثة مليارات جنيه سوداني (قديم) عدا الاعلانات التجارية، بينما كان نصيب مقدم البرنامج (السر قدور) مليار جنيه، والمطرب المقلد (خمسين مليون)، في الوقت الذى لم يكن يحصل فيه المبدع أو ورثته على شيء !

* ولمزيد من انتهاك الحقوق، انتهجت القناة قبل بضعة أعوام نهجا خبيثا بإخفاء اسم المطرب الأصلي للأغنية باعتبار أنه مؤدى فقط وليس صاحب حق أصيل مثل الشاعر والملحن حسب قانون الملكية الفكرية، وذلك لتجنب الدخول في مطالبات مادية او مساءلات قانونية وحرمان المطرب (إذا كان على قيد الحياة) او ورثته من الحق المادي او حتى الأدبي رغم أنه السبب الأساسي في رواج الأغنية، فمن كان سيكترث بأغنية لو لم يؤدها فنان كبير مثل عثمان الشفيع أو ابراهيم عوض أو الجابري وغيرهم على سبيل المثال .. ولم أضرب مثلا بوردي ومحمد الأمين والكابلي لانهم لحنوا غالبية أغانيهم وفرضوا أنفسهم كأصحاب حق أصيل لا يمكن تجاوزهم وإذاعة ألحانهم بدون أخذ مسبق منهم والاتفاق معهم!

* وليت الاعتداء اقتصر على حقوق المبدعين فقط وحرمانهم من المليارات التي تتدفق على غيرهم، وإنما شمل صاحب فكرة البرنامج نفسه وهو الأستاذ (محمد الحسن الكارورى) المنتج الفني وصاحب شركة (شاذروان للإنتاج الفني) سابقا والذى التقى بالأستاذ (السر قدور) في إحدى سفرياته الى القاهرة وطرح عليه فكرة البرنامج واقترح له اسم (حكاوى الأغاني) .. كان ذلك في عام 2005 في مكتب المنتج الفني المصري وصاحب مصنع شرائط الكاسيت في السودان لاحقا (محمد عبد الله) في حضور الأستاذ (حسن برى) المدير الإداري السابق بقناة (النيل الأزرق) ومدير البرنامج في قناة (أنغام) حاليا، وكان (محمد عبد الله) على صلة قوية بالعديد من اهل الفن في السودان وهو الذى اعاد انتاج معظم أغاني (وردى) وتسجيلها في شرائط كاسيت إبان إقامة (وردى) في القاهرة في حقبة التسعينيات!

* نبعت الفكرة في الاساس من إعجاب (كارورى) ببرنامج كانت تقدمه الإذاعة المصرية تحت عنون (حكاوى القهاوى) وهو عبارة عن ذكريات قديمة يرويها بعض النجوم عن القاهرة القديمة وحكاياتها واغانيها ..إلخ، فخطرت له فكرة إنتاج برنامج عن الأغاني السودانية التي شكلت وجدان المستمع السوداني يحكى قصة الكلمات واللحن والغناء ..إلخ وبما أنه كان معجبا بالحكايات التي كان يرويها لهم الاستاذ (قدور) عن الأغاني القديمة خلال لقاءاتهم في القاهرة، عرض عليه فكرة البرنامج فوجدت إعجابه الشديد لدرجة انهم قاموا بتنفيذ نموذج له على شريط كاسيت في مكتب المنتج المصري، قام (الكارورى) فيه بدور المقدم والاستاذ (قدور) بدور الضيف الذى يحكى القصص والذكريات، واتفقوا في لقاء لاحق على تقديمه في إذاعة (الرابعة) التي تحظى بالكثير من المستمعين، وبالفعل التقى الكارورى بعد عودته بمديرها الأستاذ (ابو كساوى) وسلمه الشريط وشرح له الفكرة، فأعجب بها واتفق الاثنان على مناقشة التفاصيل مع (السر قدور) عند حضوره الى السودان، على أن تتولى الإنتاج شركة (شاذروان) التي يملكها (كارورى) بمساعدة بعض رجال الاعمال الذين اقترحهم الاستاذ قدور، ومرت الأيام في انتظار عودة (قدور) إلى أن فوجئ الجميع بعد مرور عام بالبرنامج على قناة (النيل الأزرق) تحت اسم (جلسة فنية) ولاحقا (أغاني وأغاني) قدمته مذيعة وكان (قدور) هو الضيف الرئيسي بمشاركة بعض المطربين الشباب، وبما ان الكارورى كان على صلة طيبة بالسر قدور تغاضى عن الموضوع!

* بعد حوالى موسمين أو ثلاثة من انطلاق البرنامج التقى كارورى بالسر قدور في دار الفنانين بأم درمان الذى كان يحتضن بروفات البرنامج، وتحدث معه (على سبيل المداعبة) بكتابة اسمه على تترات البرنامج باعتباره صاحب الفكرة وأنه لا يريد شيئا غير ذلك، فما كان من (السر قدور) إلا أن ضحك ضحكته الشهيرة .. ومن هنالك انطلقت مسيرة الاعتداء على الحقوق !

 

مقالات ذات صلة

إغلاق