رياضة

اهتمام كبير وجده بنيروبي.. منتخب الشباب يتدرب مرتين في نيروبي

واصل المنتخب الوطني السوداني لكرة القدم تحت 20 سنة بنجاح برنامج معسكره الخارجي الأول بالعاصمة الكينية نيروبي، في سبيل أفضل إعداد للمشاركة بتصفيات إقليم سيكافا المؤهلة لنهائيات إفريقيا للشباب العام القادم، حيث خاض السبت حصتين تدريبيتين بالملعب الخارجي لمركب كاسراني الرياضي المتكامل.

وشهد التدريب الصباحي جوانب تقنية مكثفة من جانب المدير الفني الجزائري-الفرنسي منير لهباب- والمدرب العام الوطني محمد موسى، بينما واصل مدرب الحراس حسن عوض تدريباته القوية والمكثفة للحراس.

وقال منير لهباب لموقع الاتحاد السوداني: كل التدريبات التي خضناها اشتملت على الجوانب التقنية والتكتيكية، وفي تدريب العصر أجرينا تقسيمة لمعرفة كيفية تطبيق لما شرحناه لهم حول كيفية تطبيق طريقة اللعب، وتنشيط الجانبين الدفاعي والهجومي، والانتقال من الدفاع للهجوم.

وأضاف لهباب: الأحد في تمام الساعة الحادية عشرة والنصف صباحاً، سوف نقدم أول محاضرة نظرية للاعبين بالفيديو.

وأكمل المدير الفني لمنتخب الشباب: في تدريب عصر السبت، أظهر اللاعبون انسجامًا ودافعية وحماساً ورغبة.

يذكر أن عدد التدريبات بلغ حتى اليوم 4، بعد أن خاض المنتخب عصر الجمعة أول تدريب، وتدرب مرة واحدة عصر يوم الأحد..

اهتمام متعاظم من أبناء السودان في كينيا بمنتخب الشباب

أظهر أبناء السودان بالعاصمة الكينية نيروبي اهتمامًا متعاظمًا ببعثة منتخبنا الوطني للشباب الذي بدأ معسكره الخارجي الأول بالعاصمة الكينية نيوربي الأول منذ يوم الجمعة استعداداً لتصفيات إقليم سيكافا نوفمبر المقبل، المؤهلة لنهائيات إقليم إفريقيا العام القادم.

وتابع التدريبين اللذين خاضهما منتخبنا الشباب من أبناء السودان بالعاصمة الكينية نيروبي، كل من  البعثة الدبلوماسية التي مثلها القائم بالأعمال محمد أحمد حجير والموظف بالسفارة الحكم الدولي السابق خالد عبد الرحمن، واللذين ظهرا في تدريب الصباح، وقد انضم لاحقاً في تدريب العصر بعض أعضاء البعثة الدبلوماسية وقيادات بالمنظمات الإقليمية والقارية وهم:

بدر الدين الله جابو من الملحقية الإدارية والذين قدموا الفواكه للبعثة خلال تدريب العصر،  العميد رحمة الله عبد الصمد الملحق الفني بسفارة السودان في نيروبي، والفريق شرطة بدر الدين الأمين القيادي بمنظمة الأسلحة الصغيرة والخفيفة بإفريقيا، والعقيد محمد عثمان شمو مدير الشئون المالية لقوة طوارئ شرق إفريقيا “إيساف”، والعقيد شرطة الدومة عثمان حازم بمكتب الإنتربول بشرق إفريقيا، والدكتور يزن أحمد الهادي الأمين العام للجالية السودانية بكينيا.

وأدلى العقيد محمد عثمان شمو بتصريحات لموقع الاتحاد السوداني قال فيها: أهم شيء هو اهتمام اتحاد الكرة السودانية والدولة في السودان، بالمنتخبات السودانية في مثل هذه المستويات، رغم كلفة ممارسة الرياضة.

وأضاف شمو: الأمر الآخر هو احتكاك منتخبات السودان بدول شبيهة بنا، ما يكسب لاعبونا في المنتخبات الصغيرة معرفة جديدة.

وأكد محمد عثمان شمو، كرة القدم في أي بلد أصبحت عنواناً للبلد عن طريق منتخباتها الوطنية وتقدم تلك المنتخبات عالمياً، مضيفاً أن ما شاهده في تدريب لاعبي المنتخب اليوم يعد أمراً مبشراً خاصة وأنهم أظهروا نوعاً من الإلفة والانسجام فيما بينهم، متمنيًا أن تحظى بقية المنتخبات السودانية بتلك الفترات الإعدادية الطويلة لأنها معسكرات تصنع التجانس وتقود للانتصارات.

من جانبه قال رحمة الله الملحق الفني: نحن كسودانيين في نيروبي سعداء جداً بحضور منتخبنا الوطني للشباب خاصة وأنها زيارة مهمة بعد تداعيات فيروس كورونا، ويعتبر حضورهم إضافة حقيقية للجالية السودانية بنيروبي.

وأضاف رحمة الله: المنتخب يبدو مبشراً ومستقبله واعداً من خلال التدريب الذي تابعناه، وقد جاء حضورهم لكينيا في توقيت طقس جيد، ونتمنى لهم أن يستفيدوا من المعسكر ويحققوا النجاح والانتصارات في تصفيات إقليم سيكافا، كما يعد احتكاكهم بالإفارقة في مثل هذه السن خطوة للأمام.

من ناحيته قال الدومة عثمان حازم: ليس هناك شك أن شعورنا وإحساسنا اليوم جميل جداً، ونحن نرى أمامنا بنيروبي، جيلاً يسعى لرفع علم السودان،  وهو شرف كبير، ونشكر القائمين على أمر المنتخب بالوصول به إلى هذه المرحلة من الإعداد، ونحن واثقون من تحقيقهم نتائج طيبة، وينتجوا لنا منتخب المستقبل، كما أهنئ الشعب السوداني برفع اسم الوطن من قائمة الإرهاب.

وقال الفريق شرطة بدر الدين الأمين: أتمنى دائماً إذكاء روح الوطنية في المنتخبات، فالأمر له عقائد، وكرة قدم بخلاف التدريب تحتاج للياقة البدنية والعقيدة الوطنية، فاللاعب يمثل الوطن، وأنا أصر على إذكاء روح الوطنية، وزرع عقيدة النصر في نفوس لاعبينا، وهؤلاء اللاعبون مواطنون مهمون في دفع العملية الرياضية ورفع راية السودان عالية من خلال الرياضة والمنتخبات الوطنية.

والفريق بدر الدين: الرياضة تلقي على عاتق كل فرد القيام بالواجب الوطني، وأتمنى إذكاء روح المنافسة، وقد كان لنا تاريخ كروي أجمل من حاضرنا، فنحن لدينا مقومات متوافرة لصناعة فرق منافسة بشكل قوي، فقط نحتاج لاهتمام قطاعات المجتمع والقطاعات السياسية، فلابد أن تمنح هذه الرياضة والروح الوطنية الأولوية، ولقد جعلنا منتخبنا الوطني للشباب نشتم رائحة السودان الجميل.

الأمين العام للجالية السودانية بكينيا الدكتور يزن الهادي الأمين قال: نحن في الجالية السودانية بكينيا سعداء بوصول منتخبنا الوطني للشباب إلى نيروبي، ومنذ أن علمنا بأخبار اختيار المنتخب نيروبي للمعسكر، أدركنا أننا سوف نحظى بنيل شرف المساهمة في إعداد المنتخب.

وأضاف دكتور يزن: الجالية السودانية بكينيا مستعدة لتقديم كل شيء، بل ذهبوا للحكومة الكينية لأجل السماح لهم للسفر إلى تنزانيا لمؤازرة المنتخب في البطولة.

وقال الأمين العام للجالية السودانية بنيروبي إنهم في التدريب شاهدوا لاعبين طيبين في المستوى ويلعبون بشكل رجولي وقوي، متمنياً أن يستفيدوا من المعسكر ويظهروا بشكل جيد في التصفيات الإقليمية، ومتمنياً كذلك أن يصبح هذا المنتخب نواة لمستقبل منتخب السودان الأول.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق