الأخبار

هيئة محامي دارفور بالتعاون مع منظمة معا في خدمة الإنسانية وجامعة كولمبيا

ختام ورشة العدالة الإنتقالية

هيئة محامي دارفور بالتعاون مع منظمة معا في خدمة الإنسانية وجامعة كولمبيا

ختام ورشة العدالة الإنتقالية

تاور : مجلس السيادة سلطة تشريفية.
الدومة : شعور اسر الضحايا والمتأثرين بإنتهاكات حقوق الإنسان من سير المحاكمات بالجنائية الدولية.
عليو : الإستمرار في برامج وورش التوعية والعدالة الإنتقالية.
فيليب : تعزيز التعاون والعمل مع الشركاء .
الصادق : الهيئة نقلت ملاحظاتها وقلقها لمحكمة الجنايات الدولية.

الثلاثاء ١/ ١٢/ ٢٠٢٠م وبفندق السلام روتانا بالخرطوم تم ختم فعاليات ورشة العمل عن العدالة الإنتقالية التي نظمتها هيئة محامي دارفور بالتعاون مع جامعة كولمبيا ومنظمة معا في خدمة الإنسانية ، والمشاركة فيها مفتوحة ومتاحة من خلال الإنترنت ، في اليوم الثاني الختامي ، واصل الخبير الدوليان البروفيسور ديفيد فيليب مدير معهد حقوق الإنسان بجامعة كولمبيا من نيويورك وباتريك من استراليا محاضرتيهما حول آليات العدالة الإنتقالية ونماذج من التجارب والدروس المستفادة ، وفي النقاش تحدث المشاركون حول الدروس المستخلصة والعوائق والعقبات والتحديات ، الدكتور محمد عيسى عليو والي ولاية شرق دارفور ذكر بان اربع من ولاة دارفور الخمس خلفياتهم انهم كانوا يعملون في منظمات المجتمع المدني وان خامسهم كان ضابطا بالشرطة والشرطة اقرب المؤسسات للعمل الحقوقي والمدني ،وان ولاة دارفور الخمس مستعدون للمشاركة في تعزيز دور العدالة الإنتقالية وتحقيق الإنصاف وتقديم كافة التسهيلات لبرامج العدالة الإنتقالية بولاياتهم ، مولانا محمد عبد الله الدومة والي ولاية غرب دارفور ، اكد اهمية إنصاف الضحايا واوضح ان اسر الضحايا وكثر من المتأثرين بالإنتهاكات الجسيمة اصيبوا بالإحباط من ضبابية وغموض سير محكمة الجنايات الدولية بشان القضايا المقيدة أمام المحكمة وكشف عن تاثيرات سالبة على شهادة الشهود والبينة بسبب وفاة بعض الشهود، ووجود شهود آخرون ضعفت حالتهم الذهنية بسبب كبر السن مما يتطلب تدابير لغرض التحقق الكافي لتقديم قضايا متماسكة للمحكمة تحقق الإنصاف للضحايا ، البروفيسور صديق تاور عضو مجلس السيادة اكد اهمية العدالة الإنتقالية وان مجلس السيادة سلطة تشريفية وان السلام عملا تنفيذيا من اختصاص مجلس الوزراء كما وان دور مجلس السيادة يتمثل في التعاون مع مجلس الوزراء في تنفيذ مهامه الموكلة إليه بموجب أحكام الوثيقة الدستورية وليس التغول .
من نيويورك وجه البروفيسور ديفيد فيليب صوت شكر لجميع المشاركين واكد المواصلة في البرامج والتعاون والشراكة مع هيئة محامي دارفور ، كما جدد الأمين العام لهيئة محامي دارفور الشكر للحاضرين بالخرطوم والمشاركين عن طريقة شبكة الإنترنت ، وعزز حديث والي ولاية غرب دارفور حول القصور والشوائب التي ظهرت في القضايا المنظورة امام المحكمة الجنائية الدولية ، وتأثيراتها السالبة على قيمة البينة المنتجة .

هيئة محامي دارفور
منظمة معا في خدمة الإنسانية
٢ / ١٢/ ٢٠٢٠م

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق