اعمدة الرأي

سوليفان مستشارا امنيا لأميركا

للمرة الثانية اختار الرئيس جو بايدن .. المحامي جيك سوليفان مستشارا للأمن القومي وكانت المرة الأولى عندما كان بايدن نائبا للرئيس اوباما .
جيك مولود في العام 1976 ( 44 سنة ) درس في بلاده المراحل الاولية ونال بكالريوس الحقوق .. استكمل دراساته العليا في الجامعةالبريطانية اوكسفورد .
التحق بوزارة الخارجية وعمل مع الوزير وليام بيرنز ورافقه في جولات التفاوض مع ايران حول مشروعها النووي .. حينها عرف عنه اجادة تحليل المعلومات ورسم السياسات والخطط .
ينوي جيك رفع العقوبات عن إيران لكونها دولة غنية ومؤثرة اقتصاديا .. رغم تحفظه على انتهاكها لحقوق الانسان مشيرا الى خطفها الصحفي المعارض زم من العراق ومحاكمته في طهران واعدامه .
كما انتقد السعودية لعدم احترامها حقوق الإنسان .. وقد أدان سجنها الناشطة الهزلول وطالب باطلاق سراحها .
وقال : انه سيعمل على مصالحة الصين واحتوائها لتصبح العلاقة بين البلدين مثمرة .
واوضح ان اميركا ستسحب قواتها من افغانسان لانها تكلف الخزينة العامة نحو 45 مليارا من الدولارات سنويا .. واكد ان بلاده ستعمل على المصالحة واحلال السلام في كابول .
قادة الدول العظمى ينادون جيك بالرئيس القادم .. بناء على ما علموه عنه من خلال التقارير الاستخبارية .
تحليل النعلومات :
1/ الاصوب تسمية جيك مستشارا للشؤون الامنية او مستشارا للامن الكلي .. ذلك أن الأمن القومي مقصور داخل حدود الدولة بينما الكلي يشمل المحيطين الإقليمي والدولي .
2/ اتوقع انسجاما بين جيك وقائديه جو بايدن ووليام بيرنز مدير المخابرات حيث سبق له العمل تحت امرتهما وتتلمذ على يديهما .. وجميعهم اعضاء في الحزب الديمقراطي .
3/ على السودان مراعاة ماورد بعاليه في التعامل مع اميركا .. وتعيين المختصين كل في مجاله عند التفاوض معها .. مع معرفة مدلول كل مصطلح لغوي يرد في مشروع الاتفاق قبل التوقيع عليه وصيرورته ملزما .
آمل ذلك .
د. طارق محمد عمر .
الخرطوم في يوم الجمعة 15/1/2021

مقالات ذات صلة

إغلاق