عالمية

هجوم صاروخي على مطار أربيل.. جندي أميركي بين المصابين وبلينكن يتعهد بدعم التحقيق

التحالف الدولي أكد مقتل مقاول مدني وجرح 6 بينهم جندي أميركي في الهجوم

أعلن التحالف الدولي مقتل مقاول مدني وجرح 6، بينهم جندي أميركي، في قصف صاروخي استهدف الاثنين ليلا مطار أربيل في إقليم كردستان العراق. وفي حين أعلنت سلطات الإقليم أنها عثرت على السيارة التي أطلقـت منها الصواريخ، تعهدت واشنطن بدعم التحقيق ومحاسبة المسؤولين عن الهجوم.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن أحد الصواريخ التي استهدفت المطار سقط في المطار القديم، وأدّى إلى نشوب حريق تمت السيطرة عليه. أما الصاروخان الآخران فتم تحويل مساريهما بمضادات جوية تابعة لمقر التحالف الدولي في المطار.

وأضاف أن القنصلية الأميركية أطلقت صفارات الإنذار بعد استهداف المطار. وقالت وزارة الصحة بإقليم كردستان العراق إن 3 أشخاص -أحدهم حارس إحدى القنصليات الأجنبية- أصيبوا في الهجوم.

وأكد المتحدث باسم التحالف الكولونيل واين ماروتو -لوكالة الصحافة الفرنسية- أن المتعاقد الذي قتل ليس عراقيا، لكنه لم يعط تفاصيل حول جنسيته.

وقال مسؤول أميركي إن الصواريخ من عيار 107 مليمتر، وإنها أطلقت من منطقة تقع على بعد نحو 8 كيلومترات إلى الغرب من أربيل.

وفي السياق، كشفت السلطات عن أن قوات مكافحة الإرهاب فـي إقليم كردستان العراق عثرت على السيارة التي أطلقت منها الصواريخ على المطار.

وأفاد مصدر في شرطة الإقليم بتوقف حركة الملاحة الجوية في المطار جراء الهجوم الصاروخي، وقال إن قوات الشرطة والأمن انتشرت في محيط المطار، خشية وقوع هجمات أخرى، وللتحقق من أضرار الهجوم.

ردود فعل

ووصف الرئيس العراقي برهم صالح الهجوم بأنه تصعيد خطير وعمل إرهابي إجرامي يستهدف الجهود الوطنية لحماية أمن البلاد وسلامة المواطنين.

وقال إنه لا خيار إلا تعزيز الجهود لاستئصال قوى الإرهاب والمحاولات الرامية للزج بالبلد في الفوضى. ووصف ما يجري بأنها معركة الدولة والسيادة ضد الإرهاب والخارجين عن القانون.

من جهتها، نقلت وسائل إعلام أميركية عن متحدث باسم البيت الأبيض قوله إنه تم إطلاع الرئيس الأميركي جو بايدن على الهجوم الصاروخي على مطار أربيل.

بدوره، أعرب وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن -في اتصال هاتفي مع رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور البارزاني- عن غضب بلاده من الهجوم، وأضاف -في بيان- أنه تعهد بتقديم دعم بلاده للتحقيق في الهجوم ومحاسبة المسؤولين عنه.

من جانبه، قال البارزاني إنه حث الوزير بلينكن على دعم التحقيق المشترك لحكومة الإقليم والحكومة الفدرالية لتحديد الجناة وتقديمهم للعدالة.

 

وتبنّت مجموعة تسمي نفسها “سرايا أولياء الدم” الهجوم الصاروخي على أربيل.

يشار إلى أنه سبق لمطار أربيل أن استُهدف بـ6 صواريخ في سبتمبر/أيلول الماضي من دون وقوع خسائر بشرية، ولم تتبن أي جهة القصف، إلا أن سلطات إقليم كردستان اتهمت فصائل الحشد الشعبي التابع للجيش العراقي بالمسؤولية عن الهجوم.

مقالات ذات صلة

إغلاق