احتماعي

لا سلم.. لا حرب… منطقة رمادية في الحياة الزوجية

يؤدي البرود العاطفي للخيانة الزوجية

لا سلم.. لا حرب… منطقة رمادية في الحياة الزوجية

سيناريو يتكرر في كثير من البيوت السودانية يأتي الزوج من مقر عمله  ويستلقي على (السرير) ويبدأ في مطالعة الصحف، او تصفح مواقع التواصل الاجتماعي في الوقت الذي تكون فيه الزوجة داخل المطبخ تقوم بإعداد الطعام، كل ذلك يحدث في صمتٍ وهدوء تام، بينما تترقب عيون الأطفال وتتابع بحذر ما يحدث أمامها.. هذا ما يسمى في المصطلحات السياسية (لا حرب لا سلم) وهذا المصطلح تحديداً برز بعد الهدوء النسبي في العلاقات المصرية الإسرائيلية بعد الحرب بينهما فكانت الدولتان تعيشان في منطقة وسطى، فلا هي حرب معلنة ولا سلام متفق عليه.. (البيت الكبير) قامت باستطلاع وسط عينات تم اختيارها عشوائياً ليتحدثوا لنا عن المنطقة الوسطى في الحياة الزوجية على غرار (لا سلم لا حرب) وما تأثير ذلك على الأبناء مستقبلاً؟ وهل يؤدي ذلك إلى الخيانة الزوجية ولو معنوياً؟ كما ختمنا جولتنا برأي علم النفس في ذات الموضوع.

كتبت: سحر محمد بشير

 افتتحت لنا الحديث  (الأستاذة) سهام الزبير التي قالت في إفادتها:

البرود العاطفي له آثار سالبة جداً على الزوجة في المقام الأول؛ لأن النساء غالباً عاطفيات، وعندما تقابل مشاعرها بالبرود من قِبل زوجها تصير حياتها فارغة، وتفقد حيويتها ومرحها ويقل حنانها وعطاؤها بالنسبة لأولادها؛ لأنها تحس بفراغ في عاطفته، وأضافت: عن ذات نفسي في أحايين كثيرة أحاول أن أغطي بقدر الإمكان، لكن كما يقول المثل الشائع: (فاقد الشيء لا يعطيه) فهنالك فجوة في العاطفة تحسها الأم وتحاول سدها، ويمكن أن تقع فريسة لشخص آخر إذا وجدت عنده العاطفة التي تفتقدها عند زوجها، وهنا تكمن الكارثة حيث يفتح باب الخيانة الزوجية حتى ولو كانت العلاقة بينهما عاطفية فقط.

 

(الأستاذ) السر عوض السيد قال في إفادته: هذه الحالة حالة كثير من الأسر السودانية، وأضاف: أعزي ذلك للاختيارغير الصحيح من البداية ففجأة يجد كلا من الطرفين أنه مجبر على تحمل الطرف الآخر، نسبة لوجود أطفال بينهما وكثيراً ما نسمع عبارة: (قاعد أو قاعدة عشان خاطر أولادي)، وربما يكون للوضع الاقتصادي القِدح المعلى فيما آل إليه شكل حياتنا الزوجية.

الحاجة منصورة فضل السيد وهي سيدة سبعينية قالت في إفادتها: لقد فهمت من خلال هذه العبارة أن هنالك حالة من عدم التفاهم بين الأزواج، ويعود ذلك في زمننا نحن حيث كان الاختيار يقوم على الترشيح من قِبل الأهل أو سياسة (غطي قدحك) فيجد كل من الطرفين نفسه مرغماً على العيش هذا على زماننا نحن لكن الآن غالباً ما تلجأ الزوجة لطلب الطلاق، أو يقوم الزوج برمي يمين الطلاق دون النظر لمستقبل الأبناء.

الدكتور محمد عوض أفادنا بقوله: البرود العاطفي أو عدم التفاهم تنتج عنه مشكلات كثيرة أهمها هي أن يبحث كلا من الزوجين عن بديل آخر يعيش معه لحظات من العاطفة ولو كانت كلامية وللأسف هذا حال الكثير من الأسر السودانية.

ختاماً التقينا الدكتور النفسي عمرو مصطفى والذي قال في إفادته:

البرود العاطفي أو الطلاق العاطفي كما يسمى في بعض الأحايين معناه أن يكون الزوجان يعيشان معاً تحت سقف بيت واحد ولكن لا توجد حميمية في المشاعر المتبادلة ويكون تأثيره على الأطفال كبيراً جداً مهما كان عمر الأطفال صغيراً؛ لأن للأطفال مقدرة على قراءة الوجوه أكثر من قدرتهم على استيعاب المفردات الحرفية، هنا يشعر الطفل بأنه هنالك ثمة أمر غير طبيعي فيبدأ في مقارنة تلك العلاقة بين والديه وبين علاقات أسر أصدقائه أو أقرانه فيعيش الطفل حالة من التوتر والقلق ويشعر بالخطر يحدق به، ومن جانب آخر عندما تبدأ الأم في التحدث عن زوجها أي والد الطفل بصورة سالبة أمام اخواتها وجاراتها تتكون في رأس الطفل فكرة سالبة عن والده وقد يؤثر ذلك على دراسته وعلاقته مع أصدقائه، وحتى على الأكل والنوم تحدث تأثيراً سالباً كبيراً، أما بالنسبة للفتيات المراهقات فنجد أنهن في ظل تلك الأسرة يتصرفن بلا مبالاة مع الواقع لأنهن افتقدن للقدوة وتكون مؤمنة في قرارة نفسها بفتور العلاقة بين والديها مما لا يدع مجالاً للنقاش بينهما في أمور تخصها فنجدها تتصرف وفق أهواء نفسها فهي تفعل ما تشاء في الوقت الذي تشاء.

وقد يؤدي البرود العاطفي إلى الخيانة الزوجية، فالعلاقة الزوجية ليست علاقة من أجل إنجاب الأبناء فقط فهي علاقة أرقى وأسمى فيها حب ورحمة وتعاطف وكل فرد يحاول جذب انتباه الثاني، فإذا فُقدت الحميمية في العلاقة وانعدمت عبارات الإعجاب نجد أن كلاً من الطرفين قد يلجأ إلى البحث عن عبارات الإطراء والإعجاب خارج نطاق الأسرة فهذه تسمى الخيانة المعنوية فمثلاً قد تستلذ المرأة بسماع عبارات الإطراء من رجل غير زوجها والرجل قد يلجأ لإنشاء علاقات عبر وسائل التكنولوجيا المتقدمة مثل الفيس بوك، وقد ظهر هنا ما يسمى بالخيانة الفكرية وهي أن يتخيل كل من الطرفين أنه موجود مع شخص آخر يسمع منه معسول الكلام، وهذا بالتالي يؤدي إلى إبعاد الفرد عن عالمه الواقعي.. فالفتور العاطفي شيء طبيعي ينشأ بعد تقدم سنوات الزواج لكن على الزوجين أن يكونا أكثر وعياً في تدارك المواقف، فلا بد لكل من الطرفين أن يحترم رغبات وميول الآخر تفادياً لأي خلافات قد تحدث بينهما.

إغلاق