هنادي الصديق

أنا وطني وأنت عميل

بلا حدود – هنادي الصديق
بوست عفوي طرحته بالأمس على حائطي بالفيس بوك، كتبت فيه (حقيقي الفيس أصبح لا يطاق، والجو العام كعب كعب كعب، الجو الان كان أفضل منه قبل الثورة، قليلين البكتبوا، وكتيرين البقروا ، الوضع الآن معكوس، (الكل يكتب، ولا احد يقرأ.).
حفلات التنمر ووصلات الردحي بين شباب الأحزاب وبعض المتعاطفين من هنا وهناك غير مبشرة بمستقبل آمن للبلد،
لم يعد العدو الأول للثورة كيزان الوطني ولا مليشيات حميدتي،، كان عنوان الثورة (الحصة وطن)، الان صارت الحصة تخوين، تشكيك، اصطياد في الماء العكر، ترصد الهنات.، أصبح الهم الأول اغتيال شخصيات بعينها رغم ثوريتها، والتغاضي عن شخصيات تستحق المؤبد والإعدام لما سببته للبلاد من دمار لثلاثين عام، كان من الأجدى للجميع أن يلتفتوا ويملأوا الاسافير بحلول للمشاكل التي تواجه الحكومة التي تركنا لها وحدها عبء تفكيك منظومة الفساد وتفرغنا نحن للفتك ببعضنا البعض وتركنا الوطن يئن ما بين مطرقة النظام الذي لم يسقط بعد، وسندان الخصومات السياسية القاتلة.
هل بعد كل ذلك نظن في أنفسنا الوطنية؟
وهل نظن اننا بهذا السخف نسرف في إكرام الشهداء الأطهار؟ للعقلاء من هنا وهناك، عودوا إلى صوابكم قبل أن يجرفنا جميعا الطوفان) .
إنتهى البوست وتفتحت معه آلآم لم يكن أسوأ المتشائمين يتخيل معها ان يصل الفجور إلى هذا الحد في الخصومة بين الحلفاء السياسيين الذين خاضوا بمعية الشعب أقوى ثورة في تاريخ السودان. ولم يكن في يوم من الأيام الانتصار في المعارك السياسية بين حلفاء لم يصل تحالفهم لنهايته محمدة وعمل وطني عظيم، بل يدخل في نطاق الخيانة العظمى في اي بلد آخر.
غاب الصراع الفكري الجاد، واختفى العمل السياسي المنظم لتحل محله المزايدات الرخيصة التي لن تقدم سوى الجفوة بين أبناء الوطن الواحد. وتضعضع النسيج الاجتماعي.
ولعلني وجدت نفسي اتفق تماما مع الماجد يسن صلاح بقوله أن الصراع والخلاف السياسي يفترض ان لا تكون حلبته هي مدى وطنية الحزب من عدمها، ولا يجب أن يكون فيه الانتصار ب (أنا وطني اكتر منك وانت وطني اكتر مني) فأي جهة سياسية يفترض ان تعي أن ما تقوم به، يأتي من منطلق مسؤوليتها الوطنية. حلبة الخلاف الحقيقية يجب أن تكون، ماذا ستقدم أنت للمواطن؟؟ وماهي رؤيتك التي تطرحها لكي تنهض ببلدك وبشعبك؟
تختلف وتتباين الآراء ونحاول نظهِر مدى بؤس وفقر وضحالة (الاطروحة المنافسة) وبالمقابل تقوم بتنفيذ كل أساليب الدعاية الممكنة لتثبت ان ما تطرحه هو الصحيح الموجب والمناسب للوطن وما عداه مجرد هراء. ويبقى صراع (انا وطني وانت عميل) صراع ليس ذي جدوى وأثبتت عدم جدواه الأيام.
فإن لم نكن بذات القدرة التي تمكننا من الصبر على الفترة الحرجة من عمر البلد، لكي نعبر بها إلى بر الأمان، فتلك خطورة ينبغي الانتباه لها جيدا.
نعم الاختلاف طبيعي وصحي جدا وله فوائده، ولكن لندع الاختلاف حول القضايا الحقيقية والحرية التي تفيد المواطن بشكل مباشر، فمؤكد ان الحزب الذي يطرح ما يفيد المواطن، يقدم خدمة جليلة لبرنامجه ولمن يتابعه، وخدمة حقيقية لعضوية الحزب، لأنها تطور من رؤاها وتجعلها تعكف على معالجة الأخطاء.

مقالات ذات صلة

إغلاق