أحمد عادل هاشم

كابتن شوبير : “جبتلنا الضغط” !!

ارتكب أحمد شوبير خطأ في حق نفسه قبل أن يكون في حق جماهير الهلال السوداني والأهلي المصري يستوجب المراجعة والاستدراك قبل أن يستوجب المحاكمة الذاتية من الضمير المهني لشوبير تفسه.
وطبقا لما ذكره الناقد الرياضي عبد العزيز المازري في صحيفة “كورة سودانية” ، فإن تغريدة ملغومة لشوبير على تويتر أشعلت النار بين جماهير الهلال .. واتهم الكاتب شوبير بأنه تعمد شكر مجلس إدارة الأهلي في تغريدته لقيامه بالضغط على “الكاف” في تعيين حكم جديد لمباراة الفريقين في استاد الجوهرة الزرقاء بأم درمان بعد ساعات غير كثيرة .
تغريدة شوبير تسببت في شحن جمهور الكرة في السودان لأن الكاف سبق وأن اختار نفس الحكم المغربي رضوان جيد واعترض عليه الهلال لإدارة المباراة فقرر الكاف تعيين الحكم الغامبي بكاري غاساما ثم تراجع مرة أخري وقرر تعيين رضوان جيد مجددا .
أسباب تراحع الكاف تخص الكاف ونادي الهلال الذي قدم اعتراضا ثانيا على الحكم المغربي يوم الأثتين الماضي وأبدت إدارته في بيان رسمي لها امتعاضها الشديد وأسفها على ما وصفه البيان بالإصرار غير المبرر على تعيين الحكم رضوان جيد لما حمل من ظلم واضح وإضرار بسلامة المنافسة , وسبق البيان احتجاج رسمي تقدم به الهلال إلى الكاف طالبا تغيير الحكم .
يحدث ذلك والسيد شوبير يكتب ويعترف أن مجلس إدارة الأهلي نجح في الضغط على الكاف من أجل إعادة إسناد المباراة للحكم رضوان الذي يشك الهلال في مقدرته على الحياد والتحكيم العادل في لقاء مصيري للفريقين .
وبكل أسى وأسف وحزن حقيقي سحب إخواننا في السودان تغريدة شوبير على الإعلام المصري كله , وكتب المازري في عموده ” نجح الإعلام المصري في إثارة الجمهور الهلالي من اجل أن يذهب لملعب الجوهرة أكثر عدائية وهو ما يرغب فيه الأهلاوية ” ووجه الكاتب رسالة إلى جماهير الهلال لإطفاء نار الغضب وطالبهم بأن ينظروا للمباراة المرتقبة باعتبارها كرة قدم فيصلها الملعب وأشار في النهاية إلى ما وصفه بالمخطط المرسوم لجر جمهور الهلال إلى الخروج عن النص .
عموما وبعيدا عن رسائل التهدئة لجمهور الهلال فإنني لا أتوقع أن تشغل المباراة كثيرا شعب السودان لأنه منشغل الآن بوضع القواعد الراسخة لمجتمع مدني حقيقي يديره الستور والقانون .
هكذا كانت تداعيات تغريدة أحمد شوبير على تويتر ، تسببت في ما يمكن وصفه تجاوزا بـ حادث على الطريق السريع بين مدينة أم درمان ومدينة طنطا مسقط رأس شوبير بسبب القيادة المتهورة للسيد شوبير لعربة الراي العام رغم حصوله على رخصة قيادة من الدرجة الأولى , على الأقل بين جماهير الدرجة الثالثة العاشقة لكرة القدم
نسى أحمد شوبير قيمته وقامته بين مشجعي الكرة ، ونسى أنه يجلس في الصفوف الأمامية لمقدمي البرامج الرياضية الأكثر مشاهدة ومتابعة في مصر والوطن العربي ، وتذكر فقط أحمد شوبير الذي يحرص على مخاطبة ود مجلس إدارة محمود الخطيب بتوجيه الشكر له على أي موقف أو سياسة حمراء ، ربما يتم اختياره قطبا جديدا في دائرة الخطيب وحسن حمدي وبيبو ، ثم ـ لعل وعسى ـ يجد لنفسه مقعدا في الإدارة بعد الانتخابات القادمة خصوصا وأن مشروعه الخاص برئاسة اتحاد الكرة يواجه عراقيل ربما تستمر لدورة انتخابية أخرى ، وهو حلم مشروع له ولأي أهلاوي أخر .. لكن لا يصح أن يرتكب رجلا برجماتيا مثل شوبير خطأ استراتيجيا جديدا ينضم إلى قائمة أخطاءه الكبرى في الميديا عموما، وعليه أن يدرك أهمية الفصل التام بين كونه إعلامي وكونه أهلاوي لأن فاتورة الخطأ يسددها النادي الأهلي من مكانته الأدبية والتاريخية في أفريقيا ، ومن مباديء الأهلي الراسخة منذ تأسيسه التي يأبى كبرياءها وكرامتها أن تجاهر بممارسة “الضغط” من أجل حكم مباراة في الكرة .. وقبل كل ذلك عليك أن تقدم تفسيرا يقبله أهلنا واشقاءنا في أم درمان يمحي الصورة الذهنية التي تشكلت هناك عن مؤامرات الإعلام المصري ضد السودان .
الأخ شوبير : إذا بليتم فاستتروا ، وإذا كنت تحب الأهلي بحق فلا يصح أن تقوم بفضحه على الملأ وتشكر إدارته على ” الضغط” .. كابتن شوبير : جبتلنا الضغط.

مقالات ذات صلة

إغلاق