اعمدة الرأي

علي كل – محمد عبدالقادر – (ربيع ومستشفي فضيل) .. الحقيقة الغائبة!!

هاتفني امس الدكتور سليمان صالح فضيل ، وابلغني ان مستشفي فضيل قررت نقل المرحوم ربيع دهب الي مستشفي جبرة بموجب توجيه صادر من وزارة الصحة الاتحادية يمنع حالات الاصابة بكرونا من البقاء بالمستشفيات الخاصة..الجدير بالذكر ان مدير الوبائيات بابكر المقبول اعلن لبرنامج ( نصف خطير) الذي يقدمه الزميل الصديق علم الدين عمر بقناة الهلال امس الاول  -ويعاد ( السبت في الحادية عشرة صباحا)_  ان وزارة الصحة لم تصدر اية توجيهات للمستشفي بنقل المرحوم من فضيل الي اية جهة اخري، لم يكتف المقبول بهذا الحديث بل اكد ان ذوي المرحوم يمكنهم مقاضاة مستشفي فضيل.في المقال الذي نشرته امس الاول علي هذه المساحة كتبت مايلي:  (ان احدي مشافينا الصحية، قررت نزع اجهزة الاكسجين من رئتي المرحوم ربيع دهب المعطوبتين ، وتحويله الي مستشفي جبرة بالرغم من متلازمة الجهاز التنفسي الحاد (ARDS) التي احدثتها مضاعفات الفايروس، من قال ان المستشفيات الخاصة حرام علي امثاله ممن كشف التشخيص اصابتهم ب(كرونا) ، لماذا نزعوا عنه جهاز التنفس لتسوء حالته ويموت في مستشفي الحجر الصحي بجبرة بعد ساعة من مغادرته المستشفي الخاص، ان كان هذا توجيها من وزارة الصحة فقد اخطات وينبغي ان لا تفعلها مع مريض مرة اخري وان كان خطأ المستشفي فيجب ان تجد الحساب اللازم).د.سليمان صالح فضيل ابلغني ان ( مستشفي فضيل) لم تنزع اجهزة الاكسجين عن المريض وانما اتبعت كافة الاجراءات الاحترافية والمهنية المطلوبة في نقل المريض من جهاز التنفس الخاص بلعناية المركزة التابعة لمشفاه الي الجهاز الموجود في سيارة الاسعاف التي حملته  لمستشفي جبرة .اكدت لفضيل انني لم اخض اصلا في الحديث عن الكيفية التي تم بها نقل المريض من العناية المركزة الي الاسعاف، هذا شان طبي احترافي لاقبل لمعلوماتنا المتواضعة به، ولكني اعترضت في المقال علي مبدا نقل (حالة حرجة) من عناية مركزة مزودة بامكانات استثنائية الي جهة اخري ،  يعلم الجميع انها تعمل بمواصفات اقل من ( عناية فضيل) المزودة بامكانات قصدها الرجل بطوعه وحر ماله

مقالات ذات صلة

إغلاق