رياضة

خطة سان جرمان.. نترك مبابي “يصدأ” ولا نبيعه إلى ريال مدريد

بالرغم من التوقف الذي تشهده ملاعب كرة القدم العالمية، بسبب انتشار فيروس كورونا، إلا أن المفاوضات بين اللاعبين والأندية لا تزال تسير بشكل مكثف، خاصة بين الأندية ونجوم اللعبة الأعلى قيمة في السوق.

ومن بين هؤلاء النجوم، الفرنسي كيليان مبابي، الذي دخل في صدام كبير مع إدارة ناديه باريس سان جرمان، خلال توقف الدوري، وفقا لصحيفة “أس” الإسبانية.

وقالت الصحيفة إن مبابي يبحث عن حل للرحيل عن النادي الباريسي، وأنه منزعج من إلحاح سان جرمان عليه لتجديد عقده مع الفريق.

وقالت الصحيفة إن مصادر من داخل النادي أشارت إلى أن بطل فرنسا مستعد للإبقاء على مبابي حتى عام 2022، حتى لو لم يشارك في المباريات ثم تركه يرحل مجانا، على أن يتنازل لمطالب اللاعب ويبيعه في الصيف لريال مدريد برقم من المؤكد أنه لن يقل عن عشرات الملايين.

وتسربت الأنباء لتشير إلى أن إدارة النادي مستعدة لمعاقبته بإبقائه على دكة البدلاء موسما كاملا، إذا رفض تجديد العقد، وهو ما أغضب مبابي كثيرا.

وقالت مصادر من النادي إن علاقة مبابي بباريس سان جرمان متسمكة “بشعرة”، وأن كل شيء قد ينهار قريبا بين الاثنين.

كما أشارت تسريبات جديدة إلى أن ريال مدريد كان مستعدا لدفع مبلغ 214 مليون يورو لشراء اللاعب في 2017، وأن مبابي كان مستعدا للانتقال، لكنه قرر للانتقال لباريس لسببين رئيسيين.

السبب الاول هو تجانس الثلاثي الهجومي في مدريد وقتها، المكون من كريستيانو رونالدو وغاريث بيل وكريم بنزيمة، مما يصعب مهمة انتقاله، والسبب الثاني أن مبابي طلب راتبا سنويا بقيمة 12 مليون يورو، وهو ما لم يستطع “الملكي” توفيره.

وتمثل المشكلات الإدارية بين مبابي وباريس سان جرمان الآن فرصة مواتية لريال مدريد، للحصول على توقيع مبابي الذي طال انتظاره، خاصة مع انخفاض أسعار اللاعبين بسبب جائحة كورونا.

مقالات ذات صلة

إغلاق