رياضة

بعد فرنسا.. الدوري الإيطالي “على الطريق الحزين”

اعتبر وزير الرياضة الايطالي فينتشنزو سبادافورا، الأربعاء، أن الطريق بدأ “يضيق أكثر فأكثر” بشأن استئناف مباريات الدوري الإيطالي لكرة القدم، ناصحا مسؤولي “الكالتشيو” بجعل التفكير بالموسم المقبل أولوية.

واضاف: “القرارات التي تقوم دول أخرى باتخاذها كفرنسا مثلا بالأمس، قد تدفع إيطاليا الى سلوك هذا النهج ايضا ليصبح بعد ذلك نهجا أوروبيا”.

وكان رئيس وزراء فرنسا إدوار فيليب أعلن، الثلاثاء، أن “موسم 2019-2020 للرياضات الاحترافية لا يمكن أن يُُستأنف” وذلك يعني ضرورة إلغاء الدوري الفرنسي.

 واعتبر سبادافورا أن “الاجتماع المقبل لرابطة دوري الدرجة الأولى الإيطالي قد يسفر عن مفاجأة، فأغلبية الأندية قد تطلب إيقاف الموسم الحالي والاستعداد بشكل أفضل للموسم الجديد”.

ودعت رابطة الدوري الإيطالي إلى اجتماع طارئ للجنتها التنفيذية الجمعة، حيث من المقرر مناقشة هذه المسألة.

وتوقف الدوري الإيطالي في التاسع من مارس بسبب التفشي السريع لفيروس كورونا المستجد، لا سيما في شمال البلاد.

وأدى وباء “كوفيد-19” إلى وفاة أكثر من 27 الف شخص في إيطاليا.

وقررت الحكومة الإيطالية الأحد السماح لرياضيي النخبة بمعاودة التمرينات، للرياضات الفردية في الرابع من مايو، وللرياضات الجماعية في 18 منه، وفق ما أعلن رئيس الوزراء.

وقال رئيس الوزراء جوسيبي كونتي، في مؤتمر مخصص للكشف عن تفاصيل عودة الحركة في البلاد، إنه اعتبارا من الرابع من مايو، “سيتم السماح بالتدريبات لكن من دون تجمعات وخلف أبواب موصدة”.

أما بالنسبة إلى الرياضات الجماعية، فإن “الضوء الأخضر” اعطي اعتبارا من 18 مايو.

وكانت السلطات الكروية في البلاد أعربت عن رغبتها في إكمال موسم 2019-2020، وأمهلت نفسها مهلة أقصاها الثاني من أغسطس من أجل ذلك.

وبحسب استفتاء أجرته وكالة “اي جي أي”، فان اثنين من كل ثلاثة ايطاليين يرفضون عودة منافسات كرة القدم بسبب الحالة الصحية في البلاد.

مقالات ذات صلة

إغلاق