اعمدة الرأي

وجه النهار -هاجر سليمان – قوات العمليات .. هل من عودة تاني؟

الان فقط ستلطم حكومة قحت الخدود وستشق الجيوب وستدعو بدعوى الجاهلية وهى ترى ابناءنا فلذات اكبادنا يموتون تحت وطأة الخلافات القبلية ، الان فقط ستدرك حكومة قحت انها ارتكبت خطأ فادحا حينما دعت بحل هيئة العمليات التابعة لجهاز الامن العام تلك القوة ذات المهام المتعددة التى تم تفتيتها عقب مخطط خبيث شاركت فيه دولا ذات اجندة قذرة معروفة وللاسف رضخت لها قيادات سياسية وعسكرية من بلادى كنا نحسب وقتها ونظن وبعض الظن اثم انها قيادات رشيدة . الان فقط سيعانى السودان ايما معاناة والان فقط يلوح بالافق طائر الشوم الذي ينذر بقرب موعد نجاح مخططات الدول المعادية لبلادى والتى طالما حلمت كثيرا وخططت اكثر لتفكيك دولتنا الى دويلات صغيرة ، فان كنتم لاتعلمون هنالك مخططات تسعى لتقسيم البلاد والان شرقنا الحبيب ملتهب وهنالك الان نزاعات قبلية بين قبيلتين كبيرتين عريقتين وامتدت تلك الصراعات حتى ولاية كسلا واصيب فيها من اصيب وقتل من قتل، وقبل ايام كانت هنالك صراعات قبلية في الجنينة والان بوادر التهاب وصراعات قبلية ببعض مناطق دارفور وصراعات بين اهالى فداسي والعزازة بولاية الجزيرة وبهذا يمكننى التنبؤ بان مخطط تقسيم البلاد الى دويلات يجرى بنجاح سينقسم السودان الى دولة الشرق وتلك ستضم ولايتي البحر الاحمر وكسلا واجزاء من القضارف وستكون هنالك دولة تضم اجزاء من جنوب كردفان والنيل الازرق وستكون هنالك دولة الوسط يعنى بالعربي البسيط لن يتبقى هنالك سوى دولة (مثلث حمدى) واسألوا اهل العلم والخبرة ان كنتم تجهلون. مالاتعلمونه ان قوات العمليات التى اتهمت بالكوزنة والولاء للبشير لم تكن سوى قوة مؤهلة تلقت تدريبات قتالية عالية خاصة في مجال حرب المدن ومحاربة التطرف والارهاب وتحقيق السلم المجتمعى يلا ركزوا معاى في عبارة السلم المجتمعى دي تلك القوات لعبت دورا كبيرا في الحيلولة دون حدوث نزاعات قبلية والفصل بين القبائل المتناحرة واحتواء المواقف وتهدئة المناطق المحتقنة وكان لها دورا واضحا في نزاعات اقليم دارفور ولعل قوميتها وعدم اعتمادها مبدأ القبلية في عملها مكنها من اداء دورها بنجاح والجميع يشهد بذلك واحسب ان قوتها ووطنيتها كانت سببا في استهدافها والان على السادة رئيس المجلس السيادى الفريق اول عبدالفتاح البرهان ونائبه فريق اول محمد حمدان دقلو والسيد رئيس مجلس الوزراء د. عبدالله حمدوك والسيد مدير عام جهاز الامن العام الفريق جمال عبدالحميد عليكم جميعا ان تحفظوا سيادة البلاد وتحقنوا الدماء من خلال اعادة تشكيل قوة العمليات واعادتها كما كانت باعتبارها قوة مدربة مؤهلة وقادرة على تحقيق الامن والسلم المجتمعى وحفظ امن البلاد، ايها السادة وخاصة سيدى البرهان عليك باستصدار قرار عاجل باعادة تشكيل قوات العمليات ان كنتم ترغبون في الحفاظ على هيبة البلاد وسيادة حكم القانون وان افلحتم في استصدار ذلك القرار فأحسب ان اقاليمنا المحتقنة ستهدأ قريبا ، وبدلا من تشكيل اللجان واللجان المنبثقة التى لاجدوى منها نأمل ان تعود قوات العمليات الى مواقعها وتعود لتأمين الثغور ومناطق البترول والخط الناقل والشريط الحدودى وان لم تفعلوا فاستعدوا لتقسيم خريطة السودان خاصة وانكم ابتلعتم الطعم مبكرا فالان استعدوا

مقالات ذات صلة

إغلاق