اعمدة الرأي

ساخر سبيل – الفاتح جبرا – خطبة الجمعة

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, وأشهد أن سيدنا محمداً رسوله وعبد المصطفى أما بعد أيها المسلمون :
فإن من أهم مقاصد هذا الدين القويم هي حفظ الأنفس وحمايتها حيث أنها ضرورة دينية ومصلحة شرعية وفطرة سوية وطبيعة بشرية وغريزة إنسانية فدماء الناس عند الله مكرمة محترمة مصونة محرمة، لا يحل سفكها، ولا يجوز انتهاكها.
قال الله عز وجل: {وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا} فذكر الله عز وجل في هذه الآية أربع عقوبات عظيمة يستحقها (القاتل) من الله وهي : جهنم خالدًا فيها، وغضب الله عليه، ولعنه، وأعد له عذابًا عظيمًا..
بلا شك أن جريمة القتل جريمة شنعاء وفعلة نكراء، عدها الرسول صلى الله عليه وسلم من السبع الموبقات فقال: (اجتنبوا السبع الموبقات)، وذكر منها: (قتل النفس التي حرم الله إلا بالحق)، وروى البخاري في صحيحه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لا يزال العبد في فسحة من دينه ما لم يصب دمًا حرامًا)، وقال عليه الصلاة والسلام: (ألا لا ترجعوا بعدي كفارًا، يضرب بعضكم رقاب بعض)، وقال صلى الله عليه وسلم: (أول ما يقضى بين الناس يوم القيامة في الدماء).
ولصيانة النفوس حرّم الإسلام الإعانة على القتل، فقد روى الإمام أحمد وغيره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من أعان على قتل مسلم بشطر كلمة لقي الله مكتوبٌ بين عينيه: آيس من رحمة الله). بل إن الأمر يتعدى ذلك حتى ولو بالإشارة بسلاح، فقد حرم الإسلام ذلك، ففي الصحيحين من حديث أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لا يُشير أحدكم إلى أخيه بالسلاح، فإنه لا يدري لعل الشيطان ينزعُ في يده فيقع في حفرة من النار).
أيها المسلمون :
إن جريمة القتل هي أول جريمة ارتكبت في الأرض ظلمًا وعدوانًا في عهد آدم عليه السلام، قتل الإنسان لأخيه الإنسان ظلمًا وعدوانًا، والقتل مذموم عند جميع الناس وفي كل الشرائع والأديان والقوانين، ومن هنا فقد جاء الإسلام وجعل للقتل بغير الحق أكبر العقوبات ردعًا وحزمًا ألا وهي عقوبة القصاص، كما قال سبحانه:{وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الألْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} لإن الاعتداء على دماء وأعراض الناس ليس من خلق المؤمن الصالح؛ ولأن الإيمان حاجزٌ قويٌ دون الشر والفساد، يأمر بالعدل وينهى عن الظلم في الدماء والأموال والأعراض والحقوق كلها، فالمؤمن حقًا لا يغدر ولا يفجرُ ولا يغش ولا يخدع ولا يطغى ولا يتجبر. والله يحب من الناس أن يكونوا إخوة متحابين، وأن يتعاملوا بالتسامح والعدل والإحسان، لا بالظلم والتناحر والعدوان، وأن لا يسفك بعضهم دماء بعض، قال تعالى: {وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ لا تَسْفِكُونَ دِمَاءَكُمْ وَلا تُخْرِجُونَ أَنْفُسَكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ}
إخوة الإسلام :
إن القتل بغير حقٍّ جريمةٌ كبرى، وخطيئةٌ مُروِّعة، في حق الإنسانية أياً كان المقتول فقد اخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم منبها ومحذرا ومنفرا عن خطورة القتل وانتشاره في آخر الزمان، عندما قال صلى الله عليه وسلم: (لا تقوم الساعة حتى يكثر الهرج، قالوا: وما الهرج يا رسول الله؟ قال: القتل القتل).
أيها المسلمون إن القتل وسفك دم الأبرياء مجلبة لسخط الله جل وعلا، وان من سفك دم بريء متعمداً، فقد أوجب الله له النار خالداً فيها، ثم إن القتل كبيرة من كبائر الذنوب، والمسلم في سعة من دينه مالم يصب دماً حراماً فقد ضيَّق على نفسه في الدنيا والآخرة
اللهم حَبَّبَ إِلَيْنا الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِنا وَكَرَّهَ إِلَيْنا الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ وجعلنا من الرَّاشِدُينَ، اللهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا، وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا, وأصلح لنا آخرتنا التي فيها معادنا، واجعل الحياة زيادة لنا في كل خير، واجعل الموت راحة لنا من كل شر، اللهم آت نفوسنا تقواها، وزكها أنت خير من زكاها، أنت وليها ومولاها.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق