الأخبار

الموازنة بلا إجازة.. فضيحة الحكومة المخجلة

إعتبر الخبير في الشأن الاقتصادي د. عادل الدومة عدم إجازة موازنة الدولة للعام 2021 حتي الآن بمثابة فضيحة كبيرة لحكومة الفترة الانتقالية. وقال أنه لأول مرة تدخل البلاد شهر يناير من العام الجديد بلا ميزانية.
وقال الدومة في تصريح صحفي أن وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي عجزت عن إعداد موازنة تلبي إحتياجات الناس وترعي معاشهم مشيرا إلي الفشل الذي لازم موازنة العام 2020 والذي شهد رفع الدعم عن الوقود والقمح ولكن بالرغم من ذلك ظل الشعب السوداني يعاني العنت في سبيل الحصول عليها ونوه إلي الزيادات أجازتها الحكومة علي أسعار الكهرباء والتي بدورها ستنعكس سلباََ علي أسعار السلع والخدمات المقدمة للمواطنين مؤكداََ أن الأوضاع الاقتصادية الماثلة إذا ما سارت علي ماهي عليه فإن البلاد ستشهد ثورة ثانية تودي بحكومة حمدوك إلي مذبلة التاريخ وأضاف الدومة أن المواطن بات غير قادر علي شراء أبسط السلع لأسرته بسبب موجة الغلاء الفاحش في الأسواق داعياََ إلي ضرورة أن تراعي الميزانية الجديدة الشرائح الفقيرة في المجتمع من خلال قيام شبكات للحماية الاجتماعية توفر دعماََ مقدرا لهذه الشرائح حتي تستطيع تأمين إحتياجاتها الضرورية.
وشدد الخبير الاقتصادي علي ضرورة أن تركز موازنة الدولة للعام 2021 علي دعم القطاعات الإنتاجية بشقيه الزراعي والصناعي بإعتبار أن هذه القطاعات ذات فوائد سريعة يمكن أن ترفد إيرادات الدولة بمخزون وافر من العملة مؤكدا أهمية إعطاء هذه القطاعات أولوية قصوى خاصة وأن السودان يمتلك ميزات نسبية كبيرة في هذه المجالات.
وطالب الدومة وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي بضرورة الإلتزام في الموازنة بدعم مطلوبات مصفوفة اتفاقية السلام ومخرجات وتوصيات المؤتمر الاقتصادي القومي الأول بالإضافة إلى نتائج تقييم الأداء المالي للعام ٢٠٢٠م وتحدياته وأهداف التنمية المستدامة ٢٠٣٠م .

مقالات ذات صلة

إغلاق