الأخبار

فصائل من الجبهة الثورية ترفض تشيكل حكومة محاصصة

حذرت خمس فصائل من قوى الجبهة الثورية من تشكيل حكومة جديدة تقوم على المحاصصة لا يعكس مشاركة كل أبناء السودان وإذا فشل ذلك فالبدائل في الانتخابات المبكرة.

وقال القيادي بالجبهة الثورية رئيس مسار الوسط التوم هجو في منبر (سونا) اليوم إن الحكومة الانتقالية على قاب قوسين من إعلان حكومة جديدة، وأن الجبهة الثورية تدق ناقوس الخطر، مطالبا رئيس الوزراء بعدم حصر مشارواته في فئة واحدة.

وأضاف أنه لرئيس الوزراء الحق في رفض القائمة المرشحة وأن تكون المعايير بالثقل الكافي والنضالي، وإذا فشل ذلك فإن الجبهة الثورية تدعو إلى الانتخابات المبكرة ليقول الشعب كلمته.

وتحدث في المنبر سيد أحمد الجاكومي حيث قال إن الفشل يلازم الحكومة الانتقالية في ترجمة أحلام ثورة ديسمبر خاصة وأن المشكلة الأساسية كانت تتمثل في أزمة المعيشة، وأن الفرصة أمامهم لإعادة إنتاج الثورة السودانية، وكشف الجاكومي أن الجبهة الثورية بفصائلها الثلاثة عشر لم تتفق على رؤية موحدة حول التشكيل الحكومي المرتقب الذي ستتم مناقشته في مجلس الشركاء قريبا، وأشار إلى أنه سيتم التوقيع على قسمة الثروة لمساري الوسط الشمالي.

وعن الجبهة الثالثة (تمازج) تحدث اللواء مختار فيصل مختار، مؤكدا رفضه للمحاصصة، مطالبا أن تكون لكافة المناطق حقوقها في السودان الجديد بدلا عن انفراد تنظيمات بعينها بالسطلة عبر الثقل القاعدي والسياسي، مشيرا إلى أن (تمازج) جاءت للسىلام الحقيقي وتحقيق التنمية.

وعن حركتي جيش تحرير السودان تحدث القيادي أسامة مختوم، مطالبا الحكومة بالوقوف على مسافة واحدة من كافة قوى الكفاح المسلح بدلا عما يجري من محاصصات.

وعن حركة كوش تحدث الدكتور أسامة دهب، معربا عن أسفه لتناسي الحكومة الانتقالية لأمر المواطن المطحون، وقال إن الحكومة ليس لديها خطة استراتيجية، داعيا إلى إحداث تدارك البدايات الصفرية، مشيرا إلى أنه ليس هنالك خلاف بين قوى الحرية والتغيير وداخل الجبهة الثورية، ودعا كل القوى السياسية الطموحة للعمل معاً والوقوف مع السلام.

مقالات ذات صلة

إغلاق