هنادي الصديق

حتى لا يتفاجأ الشعب

بلا حدود – هنادي الصديق
لم يعجب حديثنا بالأمس الكثيرين، والخاص بقوات الدعم السريع التي يمثل قائدها أحد خماسي الجناح العسكري بالمجلس السيادي، وهو نفسه الذي وقَع الوثيقة الدستورية نيابة عن المجلس العسكري.
هناك من هاجم ما كتبنا بحجة أنه طالما إرتضت قوى إعلان الحرية والتغيير التوقيع في الوثيقة الدستورية جنبا إلى جنب مع العسكر، وطالما أنهم الآن شركاء ويمثلون الشعب السوداني، فيجب علينا عدم توجيه نقدنا لأي مكون عسكري خاصة الدعم السريع، وهذا لعمري أمر غريب جدا.
فحتى وإن كان شريك لقحت، فلا يعني ذلك أنه فوق النقد، وحتى قحت ذات نفسها لن تكون فوق مستوى النقد، وسنظل ننتقد كل من يحيد عن طريق العدالة والسلام، إلى أن يستقيم الظل.
نعم الدعم السريع أضحى شريك غصباً عن عين الجميع، وبناءا على أمر التسوية السياسية اللعينة وليس تقديرا ولا عرفانا بدوره في دعم وتثبيت ركائز النظام الساقط، ولكن لا يعني ذلك ان يلغي تماما دور مؤسسات الدولة المنصوص عنها في الدستور.
ولمن يطالبوننا بالكف عن الحديث نقول إن صمتنا على ما يحدث حاليا يعني شئ واحد فقط وهو تغييبنا المتعمد لدور الصحافة في توعية المواطنين، وينتفي معها دورنا كسلطة رابعة، ومعروف أن السلطة الرابعة هي أداة تمليك وليس تنفيذ، وتمليكنا الحقائق للشعب في هذه المرحلة الحساسة لا يعني اننا ننظر لتحت اقدامنا فقط ولا ننظر للمستقبل البعيد.
الحقيقة الماثلة التي يرفضها الكثيرون هي ان مليشيا الدعم السريع تنفذ بدقة متناهية الحملة الإنتخابية لقائدها محمد حمدان دقلو، ومنذ مدة ليست بالقصيرة، بينما كان اهل الحرية والتغيير والشارع السوداني مشغولين بالاحتجاج على ترشيح مدني عباس مدني للوزارة، وبفرحة تصريحات حمدوك مع (خواجات) الأمم المتحدة والإتحاد الاوروبي، وبرفض تعيين التعايشي وود الفكي للسيادي، وبحملات التخوين ضد قيادات قحت وغيرها من القضايا الانصرافية التي شغلت الوسائط.
حميدتي لم يتوقف يوما عن تثبيت نفسه وقواته للفترة القادمة، انتهى خلال الفترة المذكورة من تدشين حملته بولايات دارفور وضمن فيها دوائر (مقفولة)، ثم اتجه شرقا وانجز مهمته بنجاح في تجنيد أبناء العديد من ابناء قبائل الشرق لقوات الدعم السريع، وما تلى تلك القصة معلوم، ثم جاء الدور على بقية الولايات ولكن بذكاء هذه المرة حيث كانت الخرطوم نقطة إنطلاقته بمباركة وتشجيع من المجلس السيادي بشقيه المدني والعسكري، ولعل قوافل الدعم الصحي والاجتماعي وافتتاح المدارس التي انطلقت الخميس بحضور وفرحة السيدة عائشة أبلغ دليل أن الرجل نجح حتى الآن في إكتساح دوائر اقوى واعرق الاحزاب السياسية، يعمل حميدتي على كسب قلوب المواطنين بتوفير إحتياجاتهم التي عجزت الأحزاب مجتمعة عن تغطية اليسير منها، وترك لهم الخوض في صراعات فكرية لاتهم المواطن البسيط في شئ، فالمواطن همه أن يصل بيته ويجد رغيف خبزه ومصاريف عياله، لا يهمه أن تتناحر كوادر الاحزاب ولا يعنيه سعي الحزب الفلاني ضرب الحزب العلاني، ولا يجتهد كثيرا في متابعة حرب البيانات التي اضحت هواية تمارسها بعض الاحزاب عسى أن تجد لها مؤيدين.
حميدتي الآن هو رجل السودان الاول بلا منازع، ومن يقل غير ذلك فليأتني بدليل، وما تقوم به بعض مكونات قحت في الحكومة وخارجها من دعم وتشجيع لقوات الدعم السريع برهان واضح على أن الايام القادمة ستحمل مفاجآت غير سارة للشعب السوداني، فالجميع الآن على فوهة بركان اسمه قوات الدعم السريع، فإما ان يقوم المجلس السيادي بدوره في دمج هذه المليشيا في القوات المسلحة كما نصَت الوثيقة ويتوقف قادته عن التصفيق لها وتلميعها، وإما أن يتنحوا جانبا ليتركوا مقاعدهم لمن يملك القدرة على تنفيذ الوثيقة دون ان ينحني لأبن تسعة، وفي النهاية لا أظن الشعب سيقبل بوجود مليشيا مدعومة من جهات خارجية لتقوم بمهام قواته المسلحة السودانية.

مقالات ذات صلة

إغلاق