زهير السراج

أنا علماني!

مناظير – زهير السراج
* على عكس ما يظن الذين يهاجمون العلمانية باعتبارها إلحاد، فان العلمانية نشأت في القرن السابع عشر الميلادي كحل للذين يعانون من الاضطهاد الديني في أوروبا حيث كانت الممالك والاقطاعيات تحرق الذين يخالفونها في العقيدة أحياء، فجاءت العلمانية لتحمى عقيدتهم وتحميهم من الاضطهاد والموت!

* العلمانية لا تعنى الإلحاد كما يظن كثيرون، وإنما حيادية الدولة حتى يتمتع الجميع بحرية الدين والعقيدة والفكر ..إلخ، وعدم الاعتداء على حريات الآخرين وحقوقهم، وهو المقصود بعبارة (فصل الدين عن الدولة) التي لا تعنى فصل الدين عن حياة الناس، كما يفهم الكثيرون!

* العلمانية لا تعادى الأديان، وإنما تحمى الأديان والحقوق الأخرى وحرية الناس في الاختيار، لهذا يهرب إليها الذين يعانون من الاضطهاد الديني أو السياسي أو أي اضطهاد آخر في دولهم ومجتمعاتهم، بمن في ذلك الذين يعادون العلمانية نفسها من الإسلاميين وغيرهم الذين يعتلون منابر المساجد والمعابد ليهاجموها في عقر دارها وهم آمنون على حياتهم وحريتهم وممتلكاتهم ، ولو كانوا في دولة غير علمانية لما سمحت لهم بذلك، إن لم تسجنهم أو تقتلهم ، والأمثلة كثيرة حولنا!

* ولكن لا تسمح العلمانية للأديان بالتدخل في أعمال اجهزة الدولة حتى لا تحابى ديناً على حساب آخر فيضار أحد أو تشتعل الفتن بين الناس، وهى لا تميز بين المواطنين على أساس ديني أو لا ديني، حتى تضمن حصول الجميع (في هذه الحياة الدنيا) على معاملة متساوية، (أما في الحياة الأخرى فهذا شأن آخر)، وهى في هذا تتطابق مع القرآن الكريم الذى يقول: (فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر)!

* الله سبحانه وتعالى هو من يحاسب على الكفر والإيمان وليس الناس، ولقد خيرهم الله بين الإيمان والكفر ولم يفرض عليهم الإيمان وكان قادرا على ذلك، بل سمح لأحد مخلوقاته وهو (إبليس) بأن يعارضه ويضم إلى حزبه كل من يقدر على فتنته، ولم يقل له (لا) ولم يسجنه أو يحرقه وكان قادرا على ذلك، فكيف يتطاول البعض على الله ويفعلون عكس مشيئته، ويفرضون الدين على الناس، وكأنهم أكثر حرصا من الله سبحانه وتعالى على عبادة الناس له؟!

* والذين يربطون بين العلمانية والشيوعية جهلاء، ﻻ يعرفون العلمانية، وﻻ يعرفون الشيوعية، وبعضهم يعرف ولكنه يتعمد الخلط بين الاثنين لتحقيق أهداف شخصية. الكثير من الأنظمة الشيوعية (مثل الصين) لا تعترف بالأديان أو الأفكار الأخرى غير الشيوعية ودونكم الاضطهاد الذى تمارسه الدولة الصينية على المسلمين (الإيجور) وغيرهم من أصحاب الديانات الأخرى، ولا تسمح لهم بممارسة طقوسهم الدينية بحرية وتقيد حركتهم داخل المناطق التي يعيشون فيها، بينما الأنظمة العلمانية (مثل كندا والنرويج ) تحترم اديان وافكار وحقوق الجميع، بل تيسر لهم ممارسة حقوقهم وشعائرهم الدينية بحرية كاملة، وتفرض عقوبات صارمة على من يخالف ذلك!

* نحن في حاجة إلى توعية مستمرة وإزالة سوء الفهم المستشري عن (العلمانية) في أذهان الكثيرين بانها الإلحاد أو أنها تروج للإلحاد، أو ترغم الناس على ترك أو تغيير أديانهم وأفكارهم أو تنشر التفسخ والانحلال في المجتمع كما يروج البعض، إما لسوء فهم أو سوء قصد لخداع الناس وإرغامهم على اعتناق افكارهم ومناصرة توجهاتهم وأحزابهم!

* العلمانية لا تعنى الكفر، ولا تحدد إيمان الشخص وكفره، أو درجة الإيمان والكفر أو صاحب الخلق الرفيع وعديم الأخلاق .. فهنالك علماني مسلم، وعلماني يهودي وعلماني مسيحي، وعلماني متدين، وعلماني غير متدين وعلماني كافر، وعلماني على خلق وعلماني عديم الأخلاق على خلق، مثل أي شخص آخر سواء كان علمانيا أو غير علماني ..إلخ، وقد يكون إيمان العلماني أكثر من إيمان الذى ينعته بالكفر، وهو شأن رباني لا علاقة لأحد به غير الله تعالى، والله وحده هو الذى يعلمه ويحاسب عليه!

مقالات ذات صلة

إغلاق