اعمدة الرأي

بلا حدود – هنادي الصديق – مافيا أطباء الاسنان

استمراراً لما ظللنا نكتبه عن تجاوزات التعليم العالي والجامعات السودانية، علمت ما يصعب علينا استيعابه من مصادر داخل التعليم العالي من الرافضين لسياسة النظام السابق وعناصره التي لا زالت مسيطرة على قطاع الدراسات العليا خاصة بجامعة الخرطوم.

حيث أوضح المصدر الذي فضل حجب اسمه بأن سياسة غريبة ينتهجها بعض منسوبي مهنة الطب وخاصة في مجال طب الأسنان وهو المجال الأغلى والأكثر تكلفة من بين مجالات الطب المختلفة، حيث تسيطر عليه مافيا يقودها بعض الكبار من أطباء الأسنان من منسوبي الحزب المحلول، فقد وضح الفساد في هذا المجال باخفاء بعض الحقائق على طلاب الدراسات العليا والتضليل الذي يمارس عليهم، ، يعاني بعض طلاب الماجستير بجامعة الخرطوم قسم تقويم الأسنان والوجه والفكين صعوبات في عدم اكمال دراسة الماجستير في ٥ أعوام بدلا عن عامين حسبما هو مكتوب في استمارة التسجيل، فمدة البرنامج عامين، وعلى سبيل المثال تم قبول الطلاب في هذا الكورس في أبريل 2017، وبدأت الدراسة في نوفمبر 2017، ومنذ ذلك الوقت لم يستلم الطلاب برنامج الدراسة حتى الآن رغم سؤالهم المستمر عنه، في الوقت الذي تخرجت في فترة 5 الى 6 سنوات عدد من الدفع .
وبحثنا عن القضية في وزارة التعليم العالي لنكتشف بأن البرنامج بالكورس وأحياناً يقول البعض انه بالبحث مع غياب كامل لتدريب إكلينيكي أسوةً ببقية الدفع السابقة، عاما بأن العميد السابق وعدهم بالتدريب العملي لمدة سنتين- وهذا
الموضوع لا يحتاج لوعود، لأن التدريب العملي جزء لا يتجزأ من الماجستير-، وإلى الآن لم يبدأ التدريب لدفعة ٢٠١٧ رغم مضي سنتين من بداية الماجستير، فالدراسات العليا لديها المقرر ولكنها ترفض تسليمه للدارسين، بحجة أن الماجستير بالبحث فقط، وذكرت ايضاً أنها غير مسؤولة عن تدريبهم بالعيادة رغم أن العيادة تعتبر خالية عند تخرج الدفعة السابقة ما يعني تخرج طلاب واطباء الأسنان نظرياً ويلتحقوا بالعمل في المستشفيات بدون خبرة في التدريب العملي، هذه وغيرها من تجاوزات اتضح ان الغرض منها رفض تعيين أطباء جدد. والدليل على ذلك التعتيم على المسؤول عن هذا الكورس- وحسب رواية البعض بأن عميدة الكلية تقول أنهم يتبعون للدراسات العليا، بينما تصر الدراسات العليا على خلوها من المسئولية باعتبار ان رئيسة القسم هي المسؤولة، والسؤال الذي يفرض نفسه، (الى متى يضيع حق الدارسين بكلية الأسنان جامعة الخرطوم)؟ وهذا ينطبق على جميع أقسام كلية طب الاسنان (قسم الحشوات وقسم امراض الفم ،قسم اسنان الاطفال) بكلية الاسنان جامعة الخرطوم 
مابين مافيا كليات الطب والدراسات العليا، تضيع سنوات لطلاب شباب سعوا لاكمال دراستهم العليا في وطنهم ورغم ذلك تضيع ازهى سنوات عمرهم وعطائهم بين جشع مافيا محتكرة لتدريب ومواد أغلى دراسة، ومن الواضح أن ذلك يحدث منعا لتكاثر اعداد أطباء الأسنان بالسودان ومنافسة كبار الأطباء المحتكرين للكليات ومعامل وعادات الأسنان بالبلد.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق