اعمدة الرأي

خارج الدوام – محمد عثمان ابراهيم – (الاتحاد السوفييتي السوداني)

دائماً ما أستعيد الحكاية المبتورة عن واحدة من أخطر أساليب التجسس الأمريكي على الاتحاد السوفييتي السابق والمروية عن أحد أصحاب النفوذ الأمريكيين الذي تباهى بأن وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) كان لديها عملاء هناك مهمتهم فقط توظيف الأقل كفاءة والأضعف تأهيلاً في المراكز الكبيرة والحساسة.

لو اعتمدنا هذا التفسير وحده للجاسوس لكان الرئيس المعزول عمر البشير هو الأكثر استحقاقاً للوصمة، فقد ظل على امتداد عشرين عاماً حكم فيها، بعد نجاحه في عزل الحكومة السرية التي كانت تدير البلاد من وراء ظهره وتستخدمه هو نفسه في وظيفة الرئيس، ظل يسيء اختيار معاونيه في الوظائف العامة بدرجة مثيرة للإستغراب إن لم نقل الذهول. كان من النادر أن يختار الشخص المناسب في المكان المناسب بل كان الأبرع في إقالة أفضل من كانوا ضمن بطانته من السيئين والإبقاء على الأقل ملاءمة للوظيفة لسنوات طوال.

باستثناء فترات محدودة نجح فيها البشير في تفكيك مراكز قوى ضخمة، واستبعاد عناصر ذات أداء سيء وشعبية متدنية بمساعدة مدير مكتبه القوي الفريق أمن طه عثمان، فإن البشير حافظ على مهارته في لعب دور الجاسوس السوفييتي إبان الحرب الباردة، دون حاجة الى حرب باردة أو تجنيد في سلك العملاء من قبل السي آي إيه!

الحقيقة أن البشير باستثناءات محدودة ربما يمكن اختصارها في الدكتور محمد طاهر إيلا، والسيد أحمد محمد هارون، والراحل عبدالوهاب عثمان، وقلة أخرى، فإن البشير احتفظ في حكوماته المركزية والولائية بتنابلة في غاية السوء، والميل الى التسلط، والفساد، والمحسوبية، والأداء الرديء لمهام وظيفتهم وفيما اضطر في شهريه الأخيرين الى التنازل عن بعض سلطاته لإيلا وهارون طمعاً في شعبيتهما وقدرتهما على الفعل وتصميمهما، ففي اللحظات القليلة التي شعر فيها بعافية نظامه في فراش الاحتضار، حاول استعادة حزب المؤتمر الوطني وحشر كلتا يديه في عمل رئيس الوزراء بإلغاء بعض قراراته وتعيين السيد أبوهريرة حسين وزيراً للشباب والرياضة وفقاً لذات المواصفات التي كانت تطلبها وكالة التجسس الأمريكية من عملائها السوفيات!

لم يكن أبوهريرة مؤهلاً للمنصب، ودفع ثمناً كبيراً لذلك التعيين والقرب من بطانة الرئيس.

*لكن السؤال الذي يشغلني كلما فكرت في قصة اختيارات المعزول البشير لأعوانه هو ماذا وجد في رئيس الوزراء الحالي الدكتور عبدالله حمدوك ورئيس الوزراء المفوض (بوضع اليد ودون صك رسمي) الوزير عمر بشير مانيس فقد بذل المؤتمر الوطني السابق جهوداً كبيرة لإقناع الرجلين بالإنضمام للحكومة. *

من الذي اتصل بالرجلين؟ وهل تم الحصول على موافقتيهما كما نقلت بعض وسائل الإعلام؟ وما الذي دعاهما للتراجع؟ وكيف تم التراجع؟ وهل النسخة المتداولة من الرسالة المكتوبة الرقيقة الموجهة من حمدوك إلى البشير حقيقية؟  وكيف اعتذر مانيس؟ أشفاهة أم كتابة؟ وبأي أعذار تعلل؟

*بالنظر الى أداء رئيس الوزراء وولي عهده المتسلح بالغموض خلال أشهر الحكومة الانتقالية الحالية أستطيع أن أجزم أن اختيار البشير لهما لم يكن مخالفاً لمعاييره المعتادة في اختيار معاونيه، * ولئن استعصم مانيس بالغموض وتفادي التعاطي مع وسائل الإعلام، ما عدا ذلك المؤتمر الصحفي الذي حسم فيه الإعلاميون بمنع الأسئلة فإن قراراته التي اتخذها بإسمه شخصياً أو تلك التي يتخذها حين يستعير خاتم وتوقيع رئيس الوزراء لا تنبئ عما يمكن أن يحفز الناس بالأمل في عهد جديد!

السؤال هو من هو عميل السي آي إيه في الاتحاد السوفييتي السوداني الذي أوحى بتعيين أعضاء مجلس السيادة والوزراء ولجنة التفكيك والموظفين الرسميين؟

 

 

مقالات ذات صلة

إغلاق